آلية التعاون بين شركات المحاماة

 الحاجة  أم الإختراع

ان كل اتفاق يحتم  أن يكون  بين أطراف لها مصلحة تجاه الطرف الاخر ، فكل فريق يرغب بالحصول على شيء معين او منفعة معينة يقوم بتحديدها وتهيئتها ، أو بعبارة أخرى لديه حاجة أساسية يرغب بجلبها لنفسه أو لغيره ، وتنبع حاجة شركات المحاماة للتعاقد الدولي من حاجة كل من هذه الشركات لشبكة من العلاقات الخارجية مع شركات محاماة اخرى في دول اخرى ، ولقد  ولدت هذه الحاجات من خلال متطلبات السوق القانونية العالمية في الارتباط الخارجي نتيجة العولمة وتشابك العلاقات الدولية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية ، وبالطبع انعكس ذلك على سوق العمل القانوني ، ووجب على القانون تلبية حاجة السوق المحلية والدولية  بأن تكون العلاقات القانونية متشابكة فيما بينها ومترابطة بشكل متين وقوي مما يجعلها  تلبي وتصمد أمام غول العولمة داخل السوق العربية والأجنبية على حد سواء ، وبالطبع من سيختلف عن مواكبة ركاب العولمة والسوق ، سيبقى بعيداً بالمطلق عن كل شيء ، وسيبقى معزولاً ومحدوداً،وإن لم ينتهي نهائياً بعد فترة سيبقى محدوداً ومعزولاً بعدد من القضايا طوال حياة شركة المحاماة خاصته و حتى وان كان العائدات والأرباح جيدة.

نقوم نحن كفريق عمل نقوم بدراسة جميع متطلبات العملاء والشركات ونحدد احتياجاتهم في سوق العمل القانوني المحلي والدولي ونقوم بدراسة وتحليل كل ما يتعلق بالعميل مثل حجم الشركة الراغبة بالتعاقد وعدد موظفيها ومكان عملها وتاريخها والكفاءات التي تقوم  بإدارة  هذه الشركة فهناك مؤشرات عالمية تحدد الدرجات لكل شركة قانونية تماماً كالشركات التجارية الأخرى ، وهنا لا بد من التنويه إلى أن  هذه المؤشرات هي التي تعتمدها الشركات التجارية عندما تريد ان تتعامل مع شركة قانونية في الدول العربية او حتى في الدول الأجنبية ، ويأتي (التعاون القانوني الدولي )احد تلك المؤشرات القوية الذي يضيف الى شركة المحاماة المتعاقدة دولياً قيمة تنافسية عالية في السوق    ويزيد ويضاعف من رغبة الشركات التجارية ويفتح شهيتها والتهافت للتعاقد معها ، لذلك نشجع نحن جميع الشركات المحاماة من أجل التعاقد الدولي مع الشركات المحاماة الاوربية والدنماركية خاصة ناجية خبرتها الكبيرة وعملها ضمن النظام الفرنكوفوني والنظام الأنكلوسكسوني بان واحد تلبية لحاجات السوق الاوربية ،

مراحل سير التعاقد :

يأتي دورنا بداية في اختيار الشريك الدولي المناسب وفقاً لرغبة الأطراف المتعاقدة وبعد انتقاء واعلام كل من الفريقين بالمعلومات الكاملة حول الفريق الاخر تبدأ الخطوات الفعلية والعملية على الشكل التالي :

المرحلة الأولى : توقيع مذكرة تفاهم

-توقيع مذكرة تفاهم بين بين شركتنا وشركتكم من أجل إيجاد الشريك المناسب لكلا الطرفين وفقا للاختصاص القانوني والمجال الذي يفضله كل.طرف من أجل التعاقد مع الطرف الآخر ومعرفة ماهي الامتيازات التي سيحققها من وراء ذلك .

المرحلة الثانية : عقد لقاء عبر السكايب بين الفرقاء الراغبة بالتعاقد للتعارف فيما بينها والاجابة على الاستفسار ات التي تدور بذهن كل فريق ، وفي حال الاتفاق بين الطرفين نجهز العقود ونوقعها من قبل الطرفين  بالألية التي يرغب الطرفين فيها

المرحلة الثالثة : توقيع العقد من قبل الطرفين

المرحلة الرابعة : توثيق العقد وترجمته من الجهات المختصة وتصديقه

المرحلة الخامسة : أرسال العقد الى الفرقاء المتعاقدة

do not hesitate by calling us: